لابديل عن المياه الجوفية

وهنا تأتي أهمية الدراسة العلمية المستفيضة لشمال سيناء كرسالة لنيل درجة الدكتوراة للباحث مصطفي أبوبكر بجامعة الأزهر وبتعاون مشترك مع جامعة بوسطن تحت إشراف العالم الدكتور فاروق الباز. أوضحت الدراسة أنه لا بديل عن استخدام المياه الجوفية المتجددة كواحدة من أهم المصادر الطبيعية للحياة في سيناء.

علاوة علي ذلك, فشمال سيناء تمثل مكانا مثاليا لتنمية زراعية وسكانية فهي تتميز بمناخها المعتدل وتعتبر قريبة نسبيا من المدن المزدحمة بالسكان مثل العريش ومدن قناة السويس.

الفكرة الرئيسية من الدراسة تتلخص في اقتراح البدء في تنمية زراعية مستدامة في منطقة السر والقوارير باستخدام المياه الجوفية المتجددة و باستغلال مياه الأمطار الموسمية والتي تمثل أعلي كمية للأمطار في مصر بأكملها. استندت فكرة هذا المقترح إلي نتائج الدراسة في المنطقة والتي تم نشرها في أحد أهم المجلات العلمية في هذا التخصص. هذه النتائج أظهرت للمرة الأولي المجري المندثر والبحيرات القديمة لوادي العريش والتي كانت مليئة بالماء في العصور المطيرة التي انتهي آخرها منذ ما يقرب من 5000 سنة.

اعتمدت الدراسة علي دمج بيانات الصور الفضائية والتأكيد الحقلي بمعدات الجيوفيزياء والدراسات الميدانية, بالإضافة إلي معالجة وتفسير مجموعة واسعة من بيانات صور الرادار التي أظهرت أن المجري القديم لوادي العريش كان يتدفق غرب جبل الحلال ويمر بمنطقة السر والقوارير بطول حوالي110 كيلو أمتار وعرض مجراه يتراوح ما بين 500-3000 متر. رسوبيات هذا النهر القديم تم اكتشافها تحت غطاء رقيق من الرمال. إضافة الي ذلك تم تحديد3 مواقع لبحيرات قديمة تكونت في منخفضات خلف جبال خريم وطلعة البدن والحلال والتي يعتقد احتواؤها علي المياه الجوفية.

اقترحت نتائج الدراسه شق قناة بطول2 كيلومتر وعمق 6 أمتار عند وادي أبو سويير, جنوب غرب طلعة البدن, لكي توصل المجري الحالي لوادي العريش بمجراه القديم. هذه القناة سوف تحول مسار مياه السيول الموسمية الي منطقة منبسطة غرب جبل الحلال بها حولي 350 ألف فدان صالحة للاستصلاح الزراعي. هذه المنطقة تمثل أرضا واعدة للتنمية الزراعية بما فيها من كميات كبيرة من التربة الصالحة للزراعة. علاوة علي ذلك, فإنها تحتوي علي مياه جوفية ذات معدل ملوحة منخفض نسبيا, كما أن خزانات المياه الجوفية العميقة في الحجر الرملي النوبي توجد فيها علي عمق قليل.

إعادة توجيه مسار السيول سوف يساعد علي الحد من الآثار السلبية المدمرة للسيول علي مدينة العريش ويزيد من استغلال مياه الأمطار, مما يسهم مع النهر الجوفي في توفير حياة مستقرة لأهل المنطقة في إنشاء قري ومدن تعتمد علي الاستثمار والإنتاج الزراعي, لقطع الطريق علي التجارة المحرمة التي تتخفي وراءها مافيا التهريب وتجارة السلاح والمخدرات, وكذلك التطرف باسم الدين الذي يجعل المنطقة وأهلها في أيدي العصابات الوافدة.

وقد أظهرت الأبحاث ان كمية الأمطار التي هطلت علي شمال سيناء في يناير 2010 تقدر بأكثر من 220 مليون متر مكعب من المياه وأدت الي هدم 780 منزلا و قدرت خسائرها بحوالي25 مليون دولار, إضافة لضياع معظم المياه في البحر.

نزيف المياه العذبة في البحر

القناة المقترحة سوف تقلل من مخاطر السيول المدمرة علي مدينة العريش, وتزيد استفادة المجتمع من الأمطار الموسمية بدلا من فقدان ملايين الأمتار المكعبة من المياه العذبة في البحر. كما أن تحويل مسار السيول سوف يسهم في زيادة تغذية مياه الأمطار للخزان الجوفي والذي يؤهل ارتفاع منسوب المياه الجوفية ويساعد علي تجدد الخزان.

كذلك أوضحت الدراسة أن سد الروافعة الذي يحمي مدينة العريش حاليا لا يصلح علي الاطلاق, فمكان السد بعد مضيق جبل الحلال( ضيقة الحلال) يجعل من الصعب السيطرة علي السيل بعد زيادة سرعته وتركيزه, كما أن سعة التخزين القصوي للسد هي 5 ملايين متر مكعب في حين أن السيول التي عبرت السد وأضرت بالعريش في ذلك الوقت تزيد علي أربع أضعاف هذه السعة. لذلك فلا بد أيضا من إضافة سد جنوب ضيقة الحلال للحد من مخاطر السيول مستقبلا. كما أن تخزين المياه جنوب جبل الحلال يؤهل تجديد خزان المياه الجوفية في شمال سيناء علي وجه العموم.

ويأمل الباحث الدكتور مصطفي أبو بكر أن تؤدي نتائج هذه الأبحاث العلمية الجديدة إلي أن تساعد الحكومة علي التخطيط للعبور الجديد من التخلف إلي تنمية شبه جزيرة سيناء, وربما تبدأ القوات المسلحة المصرية في تنفيذ العمل المقترح لارساء المناخ الصالح لانماء سيناء الشمالية

Who's Online

We have 12 guests and no members online

Statistics

Articles View Hits
1302468

Slideshow

Go to top